أسترجاع كلمة المرور طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية
مشاهدة تغذيات RSS

spy

ما رأيك في هذا الحب

تقييم هذا المقال
عطش أبوبكر الصديق


يقول سيدنا أبو بكر: كنا في الهجرة وأناعطشان جدا، فجئت بمذقة لبن فناولتها للرسول صلى الله عليه وسلم، وقلت له: اشرب يا رسول الله، يقول أبو بكر: فشرب النبي صلى الله عليه وسلم حتى ارتويت!!

لا تكذّب عينيك!! فالكلمة صحيحة ومقصودة، فهكذا قالها أبو بكرالصديق ..


هل ذقت جمال هذا الحب؟انه حب من نوع خاص..!!أين نحن من هذا الحب!؟




واليك هذه ولا تتعجب، انه الحب... حب النبي أكثر من النفس ..

يوم فتح مكة أسلم أبو قحافة [ أبو سيدنا أبي بكر]، وكان إسلامه متأخراجدا وكان قد عمي، فأخذه سيدنا أبو بكر وذهب بهإلى النبي صلى الله عليه وسلم ليعلن إسلامه ويبايع النبي صلى الله عليه وسلم
فقال النبي صلى الله عليه وسلم ' يا أبا بكر هلا تركت الشيخفي بيته، فذهبنا نحن إليه' فقال أبو بكر: لأنت أحق أن يؤتى إليك يا رسول الله .. وأسلم أبو قحافة.. فبكى سيدنا أبو بكر الصديق، فقالوا له :هذا يوم فرحة، فأبوك أسلم ونجا من النار فما الذي يبكيك؟قال: لأني كنت أحب أن الذي بايع النبي الآن ليس أبي ولكن أبو طالب،لأن ذلك كان سيسعد النبي أكثر


سبحان الله ، فرحته لفرح النبي أكبر من فرحته لأبيه أين نحن من هذا؟
ما رأيك في هذا الحب؟


ثوبان رضي الله عنه


غاب النبي صلى الله عليه وسلم طوال اليوم عن سيدنا ثوبان خادمهوحينما جاء قال له ثوبان: أوحشتني يا رسول الله وبكى، فقال له النبيصلى الله عليه وسلم: ' اهذا يبكيك ؟' قال ثوبان: لا يا رسولالله ولكن تذكرت مكانك في الجنة ومكاني فذكرت الوحشة فنزل قول الله تعالى { وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّه عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا} [69] سورة النساء


ما رأيك في هذا الحب؟


سواد رضي الله عنه


سواد بن عزيّة يوم غزوة أحد واقف في وسط الجيش فقال النبي صلى الله عليه وسلم للجيش:' استووا.. استقيموا '. فينظر النبي فيرى سوادا لم ينضبط فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ' استو يا سواد' فقال سواد: نعم يا رسول الله ووقف ولكنه ل ينضبط، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم بسواكه ونغز سوادا في بطنه قال: ' استو يا سواد '، فقال سواد: أوجعتني يا رسول الله، وقد بعثك الله بالحق فأقدني ! فكشف النبي عن بطنه الشريفة وقال:' اقتص ياسواد'. فانكب سواد على بطن النبي يقبلها ....يقول: هذا ما أردت وقال: يا رسول الله أظن أن هذا اليوم يوم شهادة فأحببت أن يكون آخر العهد بك أن يمس جلدي جلدك


ما رأيك في هذا الحب؟


وأخيرا لا تكن أقل من الجذع


كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب في مسجده قبل أن يقام المنبربجوار جذع الشجرة حتى يراه الصحابة .... فيقف النبي صلى الله عليهوسلم يمسك الجذع، فلما بنوا له المنبر ترك الجذع وذهب إلى المنبر 'فسمعنا للجذع أنينا لفراق النبي صلى الله عليه وسلم،فوجدنا النبي صلى الله عليه وسلم ينزل عن المنبر ويعود للجذع ويمسح عليه ويقول له النبي صلى الله عليه وسلم:' ألا ترضى أن تدفنها هنا وتكون معي في الجنة؟'. فسكن


ما رأيك في هذا الحب؟




ما رأيك في هذا الحب؟؟

وهو حب الرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعه قولا وفعلا

أرسل "ما رأيك في هذا الحب" إلى Digg أرسل "ما رأيك في هذا الحب" إلى Facebook أرسل "ما رأيك في هذا الحب" إلى Google أرسل "ما رأيك في هذا الحب" إلى del.icio.us أرسل "ما رأيك في هذا الحب" إلى StumbleUpon أرسل "ما رأيك في هذا الحب" إلى Twitter

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية #شموخي زلزلهم#
    هذا ما يسمى الحب الحقيقي الصادق بمعنى الكلمه..

    قولاً وفعلاً..

    جد طرح عجبني..

    تحياتي/..=)
  2. الصورة الرمزية مرعوب قطر
    يعطيك العافيه يا سباي على المقال الرائع
  3. الصورة الرمزية mr. bean
    spy
    نعم هذا هوا الحب
    والله وانا بقراء القصص جسمي وشعر راسي بيقشعر
    الله يبارك فيك اخوي سباي على هذ1 الطرح الراااائع والحب الرااااقي
  4. الصورة الرمزية سمووو الزيـــــــن
    الله ما أجمله من حب ... ونعم الحب هذااااا
    سلمت يمناك على روعة طرحك
    رزقك الله الجنه

    مـــــــــودتي
  5. الصورة الرمزية maliha
    spy
    مشكور أخي على روعة الموضوع.
    هذا حب في الله، صادق و صافي، مثل نبع ماء، نابع من قلوب يملؤها الإيمان.