أوكلاند في 29 مايو /قنا/ يستهل المنتخب الوطني للشباب لكرة القدم مشواره في بطولة كأس العالم تحت 21 عاما التي تنطلق منافساتها يوم السبت بنيوزيلاندا وتستمر حتى 20 يونيو المقبل بلقاء منتخب كولومبيا وذلك يوم الأحد.
وأدى المنتخب الوطني تدريبه الرئيسي مساء الجمعة على ملعب ستاد (وايكاتو) بمدينة هاميلتون التي ستحتضن مباريات المجموعة الثالثة التي تضم منتخبات : قطر والسنغال وكولومبيا والبرتغال.
وقد شهد التدريب الرئيسي مشاركة قوية من جميع اللاعبين تحت إشراف وقيادة الإسباني "فيليكس سانشيز"المدير الفني للمنتخب الذي ركز على التدريبات المهارية بالكرة، مع تنفيذ بعض الجمل التكتيكية على المرمى، وطالب اللاعبين بالجماعية والسرعة في الأداء والتركيز حتى الثواني الاخيرة من عمر المباراة.
وأدى جميع اللاعبين التدريبات بروح معنوية عالية، وبدت عليهم الجاهزية الكاملة والاستعداد للمباراة.
وأكد المدير الفني للمنتخب الوطني أهمية المباراة الاولى، وضرورة تحقيق نتيجة إيجابية بعيدا عن الخسارة حتى تكون نقطة انطلاق لباقي المباريات.
وضمت قائمة اللاعبين كلا من: يوسف حسن ويزن نعيم ومحمد البكري لحراسة المرمي، وبسام هشام وعبدالله عبدالله السلام والمعز علي وعبدالرحمن عناد وناصر النصر وسيد حسنين وسلطان بريك وعبدالعزيز خلوصي وسعيد ابراهيم وتميم المهيزع واحمد معين وفهد علي وعبده سيرجين واحمد السعدي وعبدالرحمن فهمي وعاصم مادابو وسلطان بخيت وأكرم عفيف وجاسم محمد وجاسم الجلابي والياس أحمد وطارق سليمان وسالم الهاجري.
ومن المقرر ان يلتقى منتخب الشباب في مباراته الثانية بالبطولة مع نظيره البرتغالي يوم الأربعاء المقبل، أما المباراة الثالثة فتكون أمام منتخب السنغال يوم السبت الموافق 6 يونيو .
وتنطلق بطولة كأس العالم للشباب (تحت 20 عاما) في نيوزيلندا بمشاركة 24 منتخبا، ويشهد اليوم الأول من البطولة أربع مباريات، حيث تجمع المباراة الافتتاحية منتخبي نيوزيلندا وأوكرانيا في المجموعة الاولى، كما تلتقي أمريكا مع ميانمار ضمن ذات المجموعة، وفي المجموعة الثانية تلتقي الأرجنتين مع بنما وغانا مع النمسا.
وعلى ملعب "نورث هامبر" بأوكلاند، يستهل المنتخب النيوزيلندي (صاحب الأرض) مشواره في البطولة بمواجهة نظيره الأوكراني الذي وصل إلى دور الستة عشر في كل من مشاركتيه السابقتين بالبطولة عامي 2001 و2005.
ولا يمتلك المنتخب النيوزيلندي سجلا ناجحا في البطولة، حيث لم يسبق له تخطي دور المجموعات لكنه يأمل الاستفادة هذه المرة من عاملي الأرض والجمهور لفك عقدة الدور الأول والمضي قدما نحو مرحلة متقدمة
بالبطولة.
واستعد المنتخب النيوزيلندي للبطولة تحت قيادة المدير الفني "دارين بازيلي" الذي تولى مسؤولية الفريق قبل عامين من خلال برامج إعداد داخلية وخارجية، ويأمل تحقيق إنجاز غير مسبوق بأن يصبح أول منتخب نيوزيلندي يحقق فوزا في مونديال الشباب.
أما المباراة الأخرى بالمجموعة الأولى فتعد واضحة المعالم بشكل أكبر، فالمنتخب الأمريكي يتفوق من حيث الخبرة على ميانمار، حيث سبق له المشاركة 12 مرة في نهائيات البطولة، ويبدو أمامه فرصة جيدة لاستعراض قوته.
وفي المجموعة الثانية، تأتي المواجهة الأكثر إثارة، فالمنتخب الأرجنتيني الفائز باللقب ست مرات يمتلك فرصة تسجيل انطلاقة قوية في البطولة يحذر بها منافسيه، فعلى ملعب "ويستباك" تلتقي الأرجنتين منتخب بنما الذي لم يسبق له تحقيق أي انتصار في البطولة رغم أنه شارك في نهائياتها أربع مرات سابقة.
وتعلق جماهير الأرجنتين آمالها بشكل كبير على تألق "أدريان كوباس" لاعب "بوكا جونيورز"، رغم أنه لم يشارك في بطولة كوبا أمريكا 2015 للشباب (تحت 20 عاما) التي توجت الأرجنتين بلقبها.
ويتطلع الفريق الأرجنتيني لمصالحة جماهيره بعد الهزيمة الصادمة التي مني بها أمام تاهيتي 3-1 في مباراة ودية استعدادا للبطولة.
وعلى الملعب نفسه يصطدم المنتخب النمساوي بنظيره الغاني، المنتخب الأفريقي الوحيد الذي توج بلقب البطولة، ويخوض الفريق الغاني المباراة بمعنويات عالية حيث يتفوق على منافسه في سجل الإنجازات بالبطولة ، فقد توجت غانا باللقب عام 2009 بعد أن أحرزت المركز الثاني في بطولتي 1993 و2001 كما أحرزت المركز الثالث في بطولة 2013.
أما المنتخب النمساوي، فقد كان أفضل إنجازاته في سجل مشاركاته بمونديال الشباب هو إحراز المركز الرابع في بطولة عام 2007 بكندا.