أعلن الجيش التركي في بيان الثلاثاء فقدان الاتصال باثنين من جنوده ضمن القوات المشاركة في عملية درع الفرات شمال سوريا، فيما قالت مصادر إن تنظيم الدولة الإسلامية أسر الجنديين التركيين.
وقال البيان إن الاتصال مع الجنديين انقطع في نحو الساعة الثالثة والنصف من بعد الظهر بالتوقيت المحلي (12:30 بتوقيت غرينتش)، ولم يذكر تفاصيل أخرى، وأشار إلى أن عمليات البحث عن الجنديين في المنطقة ما تزال جارية.
وذكرت وكالة الأناضول التركية أن رئيس هيئة الأركان التركي خلوصي أكار زوّد رئيس الوزراء بن علي يلدرم بمعلومات عن فقدان الاتصال بالجنديين التركيين.
وأوضحت مصادر في رئاسة الوزراء التركية أنّ يلدرم تلقّى معلومات تفصيلية عن عمليات البحث عن الجنديين.
وقالت مصادر إن مسلحين من تنظيم الدولة نصبوا كمينا لمقاتلين من المعارضة السورية ومعهم جنديان تركيان، فأسرهم التنظيم جميعا قرب قرية غرب مدينة الباب في ريف حلب.
وكان الجيش التركي قد أطلق في أغسطس/آب الماضي عملية درع الفرات دعما للجيش السوري الحر المعارض بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، في مدينة جرابلس (شمالي سوريا).
ونجحت العملية في انتزاع جرابلس ومناطق مجاورة لها من سيطرة تنظيم الدولة، كما تم لاحقا إخلاء كل الشريط الحدودي ما بين مدينتي جرابلس وإعزاز السوريتين من تنظيم الدولة، وبذلك لم يبقَ أي مناطق متاخمة للحدود التركية تحت سيطرة التنظيم.