طهران في 22 مايو /قنا/ يتطلع فريق لخويا إلى تضميد جراحه عبر تخطي عقبة بيرسبوليس الإيراني عندما يحل في ضيافته غدا، على استاد "آزادي" شمال شرق العاصمة طهران في إطار مباريات ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري الأبطال الآسيوي لكرة القدم.
ويطمح لخويا الذي خسر مؤخرا لقبي كأس قطر وكأس سمو الأمير المفدى على التوالي بعد تتويجه بلقب الدوري للمرة الخامسة في المواسم السبعة الأخيرة، في استعادة توازنه وتحقيق نتيجة إيجابية يقطع من خلالها نصف الطريق نحو الدور ربع النهائي من المسابقة.
ويسابق مسؤولو الفريق الزمن بشتى الطرق من أجل رفع معنويات اللاعبين قبل مباراة الغد، معتمدين في ذلك على الجوائز التي حصدها لاعبو الفريق خلال حفل ختام الموسم الذي أقيم أول أمس، حيث حصل صانع ألعابه الكوري الجنوبي نام تي هي على جائزة أفضل لاعب في الموسم، فيما فاز مهاجمه المعز علي بجائزة أفضل لاعب تحت 23 عاما، بينما نال مهاجمه المغربي يوسف العربي جائزة هداف الموسم.
ويطمح لخويا خلال مشاركته السادسة في البطولة القارية، إلى أن يذهب بعيدا في النسخة الحالية، لاسيما أن أبرز إنجازاته في المسابقة هو تأهله إلى الدور ربع النهائي عام 2015 قبل أن يخسر أمام الهلال السعودي (6-3) في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.
وستكون مهمة لخويا في إيران هي الثانية له هذا الموسم في المسابقة القارية، بعد الأولى أمام استقلال خوزستان خلال دور المجموعات في المجموعة الثانية، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي (1-1)، علما بأن مباراة العودة في الدوحة انتهت لصالح لخويا (2-1).
ويمني لخويا النفس بتكملة مسيرته الناجحة في المسابقة هذا الموسم، التي بدأها من دور المجموعات، حيث تصدر مجموعته الثانية برصيد 14 نقطة، وهو ثاني أعلى رصيد من النقاط بعد جيانجسو سونينج الصيني متصدر المجموعة الثامنة (15 نقطة)، بعد فوزه في أربع مباريات وتعادله في اثنتين.
ويبرز في صفوف لخويا المهاجم المغربي يوسف العربي وصانع الألعاب التونسي يوسف المساكني والكوري الجنوبي نام تي هي والإسباني تشيكو فلوريس، فضلا عن سبعة لاعبين ضمن تشكيلة منتخب قطر وهم : كريم بوضيف، وأحمد ياسر، وعاصم ومادابو، ومحمد موسي، ولويز مارتن، وعلي حسن عفيف، والمعز علي.
وفي المقابل يدخل بيرسبوليس منتشيا بتأهله إلى الدور ثمن النهائي من المسابقة القارية في أول مشاركة له، وذلك بعدما احتل المركز الثاني في المجموعة الرابعة برصيد 9 نقاط خلف الهلال السعودي المتصدر برصيد 12 نقطة.
وتبدو مباراة الغد متكافئة بين الفريقين إلى حد كبير في ظل وفرة النجوم في الجانبين وإجادة الكثير منهم للحلول الفردية، فضلا عن معرفة الفريقين لطريقة لعب بعضهما خلال دوري المجموعات، وبالتالي فإن النتيجة من الصعب التكهن بها وستكون معلقة حتى صافرة النهاية.