الدوحة في 22 مايو /قنا/ كان ملعب لا روزاليدا -الذي احتضن موقعة ريال مدريد وملقا في المرحلة الأخيرة من الدوري الإسباني- مسرحا لأفراح جماهير النادي الملكي، وشاهدا على تسجيل مزيد من الأرقام القياسية من قبل ريال مدريد ونجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو ومدربه الفرنسي زين الدين زيدان .

الفوز الذي حققه ريال مدريد على حساب مضيفه ملقا (2-صفر) كان كافيا بتتويجه باللقب للمرة الثالثة والثلاثين في تاريخه، والأولى بعد غياب دام أربعة مواسم عجاف وتحديدا من عام 2012 مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، تبادل خلالها برشلونة الغريم التقليدي واتلتيكو مدريد الفوز باللقب بواقع ثلاثة ألقاب للأول ولقب للثاني .
وعاش عشاق النادي الملكي ومنتسبوه واحدة من أجمل لياليهم في الآونة الأخيرة، وفي مقدمتهم زين الدين زيدان مدرب الفريق الذي حطم كل الأرقام القياسية خلال فترة توليه المسؤولية، والتي لم تتجاوز أربعة أشهر و17 يوما، حيث حقق خلالها أربعة ألقاب وهي : دوري أبطال أوروبا، وكأس السوبر الأوروبي، وكأس العالم للأندية، والدوري الإسباني، وذلك بعدما قاد الفريق في 86 مباراة، فاز خلالها 65، وتعادل 14، وخسر 7، وسجل لاعبوه 246 هدفا، فيما تلقت شباكه 93 هدفا .
ولم تتوقف أرقام زيدان عند ذلك، بل أصبح سابع مدرب في تاريخ ريال مدريد، يتوج بأربعة ألقاب مع الفريق الملكي، إلا أنه المدرب الأسرع الذي يصل لتلك الإنجازات، حيث تولى الفرنسي قيادة النادي الملكي منذ 16 شهرا تقريبا، متفوقا على الإيطالي كارلو أنشيلوتي (18 شهرا) .
وبات زيدان سادس شخص يتوج بلقب الدوري الإسباني كلاعب ومدرب لريال مدريد، كما أصبح أول مدرب فرنسي يتوج بلقب "الليجا" منذ 47 عاما، والثاني في تاريخ المسابقة بعد مواطنه مارسيل دومينجو مدرب أتلتيكو مدريد السابق الذي توج باللقب موسم (1969-1970) .
وتوج النجم الفرنسي جهوده مع ريال مدريد بلقب أسرع مدرب يحقق ألقابا في تاريخ النادي، بمعدل الفوز ببطولة كل 22 مباراة، متفوقا على لويس مولوني عام 1974 وآرثر جونسون عام 1910 (23) .
وأعرب زيدان، عقب مباراة ملقا، عن سعادته الغامرة بقيادة الريال للفوز بـ"الليجا" لأول مرة منذ عام 2012، مشددا على أهمية الفوز باللقب بعد غياب سنوات، خاصة أن لقب الدوري هو كل شيء .
ورأى المدرب الفرنسي أن ريال مدريد أفضل فريق في العالم بما يمتلكه من مجموعة مميزة من النجوم، لافتا إلى أن الفريق خاض موسما عصيبا، ومر بأوقات صعبة، لكن بعد 38 مباراة حقق اللقب .
واعتبر زيدان أن الدوري الإسباني هو الأفضل على مستوى العالم، مشيرا إلى أن الفوز باللقب بهذه الطريقة أمر رائع للغاية في ظل المنافسة حتى الجولة الأخيرة .
ولم تتوقف أرقام النادي الملكي القياسية عند مدربه الفرنسي زين الدين زيدان، فقد كان لنجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو هو الآخر نصيب كبير، بعدما أصبح بهدفه في شباك ملقا خلال الجولة الأخيرة أول لاعب في تاريخ ريال مدريد يسجل أكثر من 40 هدفا (في كافة المسابقات) في سبعة مواسم متواصلة .
ووصل رونالدو إلى اللقب الـ21 في مسيرته سواء مع النادي الملكي أو منتخب بلاده أو الفرق التي مثلها سابقا "مانشستر يونايتد الإنجليزي" ، وهي : ثلاثة ألقاب في دوري الأبطال الأوروبي، ثلاثة ألقاب في الدوري الإنجليزي، ثلاثة ألقاب في كأس العالم للأندية، ولقبان في الدوري الإسباني، ولقبان في كأس ملك إسبانيا ، ولقبان في كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، ولقبان في كأس السوبر الأوروبي، ولقب في كأس الاتحاد الإنجليزي، ولقب في كأس السوبر الإسباني، ولقب في درع الاتحاد الإنجليزي، ولقب في كأس الأمم الأوروبية .
وبات النجم البرتغالي هو هداف ريال مدريد برصيد 25 هدفا في الدوري الإسباني هذا الموسم، متفوقا على ألفارو موراتا (15) وكريم بنزيما (11)، وإيسكو (10)، كما أحرز 50 هدفا في 50 مباراة مع ناديه والمنتخب البرتغالي بالموسم الجاري (2016-2017) حتى الآن.
ولقب "الليجا " هذا الموسم منح النادي الملكي عدة أرقام قياسية أيضا، حيث حقق إنجازا تاريخيا بوصوله إلى اللقب للمرة الـ33 في تاريخه، كأكثر أندية الدوريات الخمس الكبرى بالتساوي مع يوفنتوس، يليهما بايرن ميونيخ (27)، وبرشلونة (24)، ومانشستر يونايتد (20)، وليفربول وميلان وإنتر ميلان (18) .
وتعد هذه هي المرة الأولى منذ 14 عاما، الذي يجمع فيها ريال مدريد بين ثلاثة ألقاب في موسم واحد (كأس السوبر الأوروبي، كأس العالم للأندية، والدوري الإسباني)، وبإمكان النادي الملكي حصد لقب دوري الأبطال حال فوزه على يوفنتوس في نهائي كارديف في الثالث من يونيو المقبل .
وعزز النادي الملكي بلقبه رقمه القياسي في عدد مرات الفوز بلقب الليجا، ووسع الفارق إلى تسعة ألقاب مع أقرب منافسيه غريمه التقليدي برشلونة الذي حصد اللقب 24 مرة، يليه أتلتيكو مدريد (10 ألقاب)، وأتلتيك بيلباو (ثمانية ألقاب)، وفالنسيا (ستة ألقاب) .
وحقق الريال رقما مميزا بعدما سجل في جميع مبارياته هذا الموسم ببطولة الدوري، وهي أول مرة في تاريخ النادي بإجمالي 105 أهداف في 38 مباراة .
كما حقق الريال رقما جديدا له في تاريخ الدوري الإسباني بزيارة شباك منافسيه في 50 مباراة على التوالي بالمسابقة، منذ الأسبوع الـ26 بالنسخة الماضية للمسابقة أمام أتلتيكو مدريد يوم 27 فبراير 2016، ويتبقى له التسجيل بـ14 مباراة لمعادلة رقم برشلونة، الذي سجل في 64 مباراة من فبراير 2012 حتى أكتوبر 2013 .
وبات لقب "الليجا" هو البطولة رقم 84 في تاريخ الفريق الملكي الذي تأسس منذ 115 عاما، وهي : 33 لقبا في الدوري الإسباني، و19 لقبا في كأس ملك إسبانيا، و11 لقبا في دوري الأبطال الأوروبي، و10 ألقاب في كأس السوبر الإسباني، وثلاثة ألقاب في كأس السوبر الأوروبي، وثلاثة ألقاب في كأس إنتركونتنتال، ولقبان في كأس يوفا ( الدوري الأوروبي )، ولقبان في كأس العالم للأندية، بجانب لقب في كأس "الليجا".