7.5 مليون ريال إجمالي دعم الخراف خلال رمضان
يبلغ حجم استهلاك اللحوم الحمراء والبيضاء والأسماك خلال شهر رمضان 20 الف طن بزيادة تصل الى 3.4 الف طن وبنسبة 17.5 % عن بقية شهور السنة، وتستحوذ لحوم الخراف والدواجن على 80 % من الاستهلاك، و20% ابقار وإبل وأسماك، فيما تشير سجلات تجارية الى أن قطر تستهلك سنويا 214 الف طن من اللحوم والأسماك، ويصل متوسط سعر الخروف المحلي 1150 ريالا، والخروف الأردني 1000 ريال، والخروف الاسترالي 375 ريالا، وسعر الناقة 6 آلاف ريال، والعجل 5500 ريال. وفي المجمعات التجارية وصل سعر كيلو الدواجن المبردة 19.5 ريال، وسلتي أسماك الهامور والكنعد الصغير 1000 ريال.
تكشف سجلات تجارية أن قطر تستهلك من اللحوم 95 الف طن سنوياً، بمتوسط شهري يصل الى 7.9 الف طن وبمعدل 263.3 طن يوميا، وفي ذات السياق يقول تجار ومستثمرون لـ «لوسيل» إن معدل الإستهلاك من اللحوم خلال شهر رمضان يرتفع من 7.9 الى 9.5 الف طن شهرياً، بنسبة 15%.
وتكشف بيانات شركة ودام الغذائية أنها تمتلك 27 % من حصة السوق في تجارة اللحوم (24.7 طن) ما بين مذبوح ومبرد وحي، وتتلقى ودام دعماً حكوميا سنوياً يصل الى (341.7 مليون ريال)، بمعدل 28.5 مليون ريال بالشهر بما يقدر 934 الف ريال باليوم من بينها 250 الف ريال موجهة لدعم الخراف. وحسب أسعار مبادرة وزارة الاقتصاد في رمضان أشترت ودام 2000 رأس من الخراف المحلية، واستوردت 28 الف خروف من الأردن.
وتبيع الشركة الخروف المنتج محلياً زنة 40 كجم بسعر 1000 ريال، والأغنام الأردنية زنة 35 كجم بسعر 850 ريالا، وبذلك تكون قيمة الدعم الحكومي الموجه شهريا للخراف في رمضان 7.5 مليون ريال بمعدل 250 ريالا لكل خروف اي 10% من ثمنه، ويصل إستهلاك المواطنين القطريين من الخراف في رمضان 1000 خروف يوميا ًبدعم يومي 250 الف ريال، بينما توجه اكثر من 700 الف ريال يومياً لدعم بقية انواع اللحوم، ومن بينها الابقار التي يقدر استهلاكها بـ 20% والـ 78% من الخراف بينما الجمال 2%.
ويحق لكل مواطن ان يحصل على خروفين، وحسب بيانات وزارة الاقتصاد يتم البيع المباشر للمواطنين بعد الاطلاع علي اصل البطاقة الشخصية ومن خلال المقاصب التابعة للشركة، ويشترط أن يتم الذبح بشكل فوري في المقاصب لضمان وصولها إلى الفئة المستهدفة من هذه المبادرة. وهذا العام اشترت ودام ألفي خروف محلي زنة 40 كجم فأعلى، إلى جانب 28 الف خروف أردني زنة 35 كجم.
مخزون الأغنام***
واعلنت شركة ودام الغذائية مؤخراً عن المخزون المتوفر لديها من الاسترالي الحي انه يفوق 42 ألف رأس وأعداد كبيرة من الاغنام الاسترالية المبردة والمجمدة الى جانب الاغنام السودانية والباكستانية والابقار والعجول الأسترالية لتغطية الطلب على اللحوم. وذكرت ودام انها تستقبل شهريا البواخر المحملة بالأغنام والعجول طوال العام حيث تستغرق رحلة التوريد من أستراليا إلى دولة قطر مدة شهر تقريباً. وحسب مصدر بودام «تتلقى الشركة شحنات من لحوم الأغنام الأسترالية المبردة يومياً بمعدل 2500 ذبيحة تنقل من المسالخ بأستراليا وتصل إلى دولة قطر عبر المطار، وذلك بنقلها في حاويات مبردة مخصصة للحوم يتم توزيعها جنباً إلى جنب مع الإنتاج المحلي للمقصب الآلي لجميع الاسواق المحلية، حيث تمتد تغطية منتجات الشركة لمعظم مراكز ونقاط البيع العاملة بالدولة منها فروع تمتلكها الشركة أو عبر محال التجزئة أو الملاحم الخاصة أو عبر التوزيع المباشر عن طريق المقصب الآلي التابع للشركة».
أسعار اللحوم***
وفي جولة لـ «لوسيل» على منافذ بيع اللحوم بالمجمعات والمحلات تبين ان اسعار لحوم العجول تبدأ من 55 ريالا للكيلو بالنسبة للعجول المصري وتنتهي بـ 32 ريالا بالنسبة للعجول الاسترالي، والخراف بـ 14.5 ريال بالنسبة للخروف الإسترالي، 40 ريالا للخراف الاردنية، بينما تباع اللحوم الجملي المحلية بسعر 42 ريالا وسعر الكيلوجرام من اللحوم الضأن الإسترالية 14.5 ريال، والبقر الإسترالية أيضا 30 ريالا بالعظم، و38 بدون عظم، والضان السودانية بـ 29 ريالا، والماعز الباكستاني 30 ريالا، والبقر الباكستاني 25 ريالا، والتيس الهندي 29 ريالا، ومعلاق خروف الإسترالي 16.5 ريال، وكبدة البقر الطازجة بـ 35 ريالا، وكبدة الخروف الإسترالي الطازج 16.5 ريال.
وفي سوق الاغنام بالشبره قال محمد عبد الرحمن – دلال – لـ «لوسيل» بلغ ثمن الخروف الإسترالي الحي 375 ريالا والمحلي 1150 ريالا والاردني 1000 ريال مع قدوم رمضان، وثمن البقر الإسترالي الحي 5500 ريال، وسعر الجمل 6 الاف ريال ورسوم ذبح الخروف 16 ريالا، ورسوم ذبح البقرة 40 ريالا، ورسوم التقطيع 1 ريال للكيلو، وأضاف ان الخراف المحلية تنفذ فور ورودها من المزرعة الى منافذ البيع وان الاقبال كبير عليها يفوق اي نوع من الخراف المستوردة لكن اعدادها المطروحة للبيع قليلة.
منتجات اللحوم
وحول أسعار منتجات اللحوم وجودتها، يقول رجل الأعمال أحمد الخلف الذي يملك ويدير أكبر مصنع للحوم ومنتجاتها في المنطقة، أن مصنعه بدأ توريد تلك المنتجات الى فروع الميرة بشكل تدريجي ويجري الآن مفاوضات مع كارفور واللولو لتزويدهم بتلك المنتجات، ويوضح بأنه سيطرح عبوات جديدة في الأسواق القطرية من حيث الجودة والتعبئة والتغليف من كافة الأحجام تحتوي على منتجات لحوم أغنام وابقار ودواجن، ويؤكد بأن مصنعه اول مصنع في قطر ينتج عبوات طويلة الأمد لمدة اسبوعين.
ويؤكد بأن شركته تنتج 90 صنفا من اللحوم تطرح منها في رمضان بالمجمعات 20 صنفا، والمنتج مطهي ومبرد ومجمد، ومن بينها انواع من الكباب والكفتة. ويؤكد أن شركته تنتج 30% من إحتياجات السوق القطري الآن من اللحوم المصنعة، وتتوسع بإستمرار وتمتلك قدرات لسد إحتياجات الدولة منها.
الخلف اكد ان السوق المحلي يستهلك يوميا 3 آلاف رأس من الأغنام و100 رأس بقر، و20 جملا، بخلاف الكميات المجمدة والمبردة التي ترد بالطائرات والبر.
اللحوم البيضاء
من خلال معاينة «لوسيل» للأسواق والمجمعات والمحلات التجارية تتنافس شركات الدواجن المحلية والأجنبية على جذب المستهلكين بعروض واسعار متباينة ومغرية خلال شهر رمضان، ولحوم الدواجن تعتبر من الاطباق الاساسية خلال الشهر الفضيل لما تتمتع به من ميزات متنوعة ومن بينها سهولة الهضم وقيمها الغذائية لذلك تحظي بإقبال المستهلكين، وتفيد تقارير رسمية ان دولة قطر تستهلك 100 الف طن من لحوم الدواجن تنتج منها 15 الف طن أي بمعدل إكتفاء ذاتي يقدر بـ 15%، وفي رمضان ترتفع الكميات المستهلكة من لحوم الدواجن البيضاء من 8.3 الف طن الى 9.8 الف طن بالشهر، بمعدل استهلاك يومي 326.8 وبإرتفاع عن بقية اشهر السنة تقدر نسبته 20%.
وتوجد في قطر 3 شركات لصناعة الدواجن، ويقول طارق المقدادي المدير بشركة الشمال للدواجن «الدوحة» أنه علي الرغم من أن صناعة الدواجن في قطر تواجه سياسات الاغراق الاجنبي بمفردها ولا تتمتع بأي نوع من الدعم من قبل الدولة، وعلي الرغم من ذلك فإن الصناعة نجحت في شهر رمضان من منافسة المنتج الأجنبي المدعوم من دول المنشأ بالأسواق المحلية، ويشير الى ان شركته تنتج 4 ملايين دجاجة سنويا و320 الف دجاجة شهريا تباع منها 200 مليون دجاجة حية و250 مليون دجاجة مبردة، ويقول بان شركته تبيع كيلو دجاج الدوحة المبرد بـ 20 ريالا إلا انها في رمضان تقدم خصما عليه يقترب من 20% وي باع بـ 16 ريالا، ومن عروضها بيع الدجاجة المبردة وزن 800 جرام بـ 12.8 ريال بدلا من 16 ريالا، والـ 900 جرام بـ 14.4 ريال بدلا من 18ريالا.
ويقول د.علاء ابوزيد المدير بشركة دواجن عذبة ان الشركة تطرح كيلو الدجاج المبرد في شهر رمضان بسعر يصل لـ 19.5 ريال، ويشير الي أنها تنتج 1.8 مليون دجاجة سنويا بمعدل 150 الف دجاجة شهريا وبطاقة ذبح تصل لـ 120 الف دجاجة في اليوم، وتكشف بيانات الشركة العربية القطرية لإنتاج الدواجن -الواحة – والتي تمتلك شركة حصاد الغذائية من اسهمها ما يعادل 40%، انها تنتج 9.5 مليون دجاجة لاحمة سنوياً، وتطرح الشركة حاليا كيلو الدجاج المبرد بسعر 17 ريالا وتقدم عرض 3 دجاجات زنة 2كجم بسعر 26.8ريال، واللافت للإنتباه ان سعر الدجاج المنتج محليا اقل من المستورد حيث يصل كيلو دجاج المبرد المستورد الى 22 ريالا. بالنسبة لبقية الطيور ثمة عرض للبط البكيني المبرد انتاج محلي زنة 2.4 كجم بـ 80.7 ريال، و10 سمانات محلي مبرد بـ 24.5 ريال.
وبالنسبة للدجاج المجمد تقدم ساديا عروضا عبوة 10دجاجات زنة 12 كيلو بـ 128 ريالا، بينما تبيع الكيلو من الدجاج المجمد بـ 16.5 ريال وتوجد انواع اخري من الدجاج المستورد المجمد مثل بريدك والاسلامي وزينة وسيرا باسعار تتراوح بين 13 ،و15 ريالا للكيلو، وتستهلك قطر لحوم خراف ودواجن بمتوسط 80%.
أسعار الأسماك
تشير بيانات وزارة البلدية والبيئة الي ان دولة قطر تنتج 14 الف طن من الاسماك تكفي 80% من احتياجاتها المحلية، وتستورد 20% غالبيتها من الأسماك عالية الجودة من القشريات والسلمون والروبيان والاستاكوزا، وتصل كميتها الى 4 الاف طن، حيث تستهلك قطر سنويا 19 الف طن من الاسماك، بمعدل 1.6 الف طن شهري، و52.8 طن يوميا. ويقول ثاني محمد الدوسري – صياد – ان معدلات إستهلاك الاسماك والصيد تقل بمتوسط 25% لكون ان إقبال الجمهور عليها يقل خلال رمضان.
وخلال الـ 3 ايام الماضية حرصت «لوسيل» علي مقارنة تطورات اسعار الاسماك قبل حلول شهر رمضان، حيث ارتفعت الاسعار بمعدلات كبيرة، وقفز الهامور من 70 الى 100 ريال بنسبة 27%، والكنعد الصغير من 50 الى 100 ريال بنسبة 100%، والصافي من 18 الى 40 ريال بنسبة 110% والكابوريا من 24 الى 35 ريال بنسبة 30 % والشعري من 12 الى 24 ريالا بنسبة 100%. بيد ان اللافت للانتباه ان الاسعار الاسترشادية للأسماك التي تحددها وزارة الاقتصاد تشير الى ان سعر كيلو الصافي 25 ريالا والكنعد 32 ريالا والهامور 45 ريالا والشعري 12 ريالا والروبيان 35 ريالا. وفي مزاد ام صلال بيعت سلة (35كيلو) كل من الهامور والكنعد الصغير بسعر الف ريال وسلة الكنعد الكبير بـ 800 ريال والصافي 750 ريالا.
أسباب الغلاء***
وقال ثاني الدوسري ان اسباب ارتفاع الاسعار ليس اقبال المستهلكين انما شح الاسماك في الاسواق مع تباطؤ حركة الصيد في اول ايام رمضان بسبب السماح للمراكب الكبيرة طوال شهري ابريل ومايو بالصيد بمعدل 4 مرات شهريا، وضعف حركة الصيد مع قدوم شهر رمضان. ووفق مخططات وزارة البلدية والبيئة التي تنسجم مع استراتيجية الدولة لتحقيق اكتفاء ذاتي من الغذاء عام 2030 ينتظر أن تحقق الدولة اكتفاء ذاتيا ووفرة في إنتاج كافة أنواع الأسماك عام 2022، وذلك بعد إكتمال مشروع مركز أبحاث الأحياء المائية براس مطبخ والذي ستكفي مشروعات الثروة السمكية المخطط لها ما تبقى من إحتياجات البلاد وفائض للتصدير وخصوصا من الجمبري والاستكوزا والقشريات.