خبراء ومصرفيون: البنوك والمصارف في مأمن من التقلبات

أجمع خبراء مصرفيون ومختصون في العمل المصرفي على أن القطاع المصرفي يتميز بالمتانة وقدرته الفعالة على مواجهة جميع التقلبات الجيواقتصادية، بفضل ما يتمتع به من ملاءة ومراكز مالية متقدمة إضافة إلى استجابته لكافة المعايير الدولية التي تم إقرارها خلال السنوات الماضية.
كما نوه الخبراء والمختصون بحسن إدارة السيولة من قبل مصرف قطر المركزي من خلال ضبط الإستراتيجيات النقدية في الدولة بما يتماشى مع المتغيرات، مما جعل النظامين المالي والنقدي في دولة قطر يعملان بتناغم تام ويحققان النمو بشكل سريع ويساهمان في تنمية الاقتصاد الوطني.
وأكد اقتصاديون الجدارة الائتمانية والتصنيفات العالية التي تتمتع بها دولة قطر والتي تؤهلها إلى الخروج نحو الأسواق المالية العالمية بكل يسر وأمان، مشيرين إلى أن الدعم المتميز الذي تحظى به البنوك والمصارف الإسلامية العاملة في الدولة من قبل الدولة هو ما مكنها من تحقيق مستويات أداء عالية.
وأشارت مصادر مصرفية ومالية إلى أن المعاملات البنكية والمالية تتم بشكل طبيعي وأن التحويلات النقدية تجرى بشكل عادي وأن البنوك والمصارف الإسلامية لم ولن تتأثر بأي تقلبات جيواقتصادية، بفضل الخبرة المالية والقدرة على الإيفاء بالالتزامات، وتوفر السيولة اللازمة.
المعروض النقدي***
ارتفع المعروض النقدي بمفهومه الواسع أو ما يعرف بـ «م2» بنهاية شهر أبريل الماضي إلى نحو 525.1 مليار ريال مقارنة بنحو 496.7 مليار ريال بنهاية شهر أبريل من العام الماضي بنسبة نمو تساوي نحو 5.7% على أساس سنوي، فيما قفز عرض النقد «م3» خلال نفس الفترة من 563.2 مليار ريال إلى 695.5 مليار ريال بنهاية شهر أبريل من العام الجاري بنمو 7.5% على أساس سنوي.
وتجاوزت موجودات البنوك والمصارف الإسلامية ومطلوباتها والأصول المصرفية نحو 1.3 تريليون ريال أي ما يعادل 359.3 مليار دولار، مسجلة أقوى نمو لها خلال الأربع سنوات الأخيرة، حيث بلغت نسبة النمو 52%.