السؤال:
كنت أعمل في شركة ثم حدثت مشاكل وقرر صاحبها إغلاقها، فعملت بعقد مؤقت لمدة 3 أشهر مع شركة أخرى وقد كان لي رقم وظيفي معين ليتم تسجيل أوقات الدوام عليه، وقد كان الراتب يصرف لي في شكل إيصال أقوم بصرفه من مكان معين حددته لي الشركة... ثم طلب مني الكفيل السابق أن أنقل كفالتي، فطلبت من الشركة التي أعمل معها بشكل مؤقت نقل الكفالة فوافقوا، وعندما جاء موعد تلقي الراتب في هذا الشهر كانت هناك 1300 ريال تقريبا زيادة في المبلغ، فراجعت مديري وشرحت له الأمر، ثم أرسلت له بريدا إلكترونيا بالأمر، فقال إنه بعد مراجعة الإدارة المالية تبين أن هذا المال من حقي، وقال لي بالحرف: الله كريم.. فهل هذا المال حرام أم حلال؟ وهل هو من حقي أم أتصدق به لتجنب الشبهات؟. وشكرا.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فلا نرى عليك حرجا في هذا المبلغ، فقد راجعت مديرك وشرحت له الأمر، وأرسلت له بذلك بريدا إلكترونيا، وهو قام على إثر ذلك بمراجعة الإدارة المالية، ثم قال لك: إن هذا المال من حقك.
والله أعلم.