السؤال:
هل الاستماع للأفلام، والمسلسلات باللغة العربية، بهدف تقوية اللغة العربية، وتدريبًا للتكلم بها بدلًا من العامية حرام؟ وإن كان حرامًا، فما البديل؟

الفتوى:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فشرط جواز الاستماع لتلك الأشياء، خلوها من المحاذير الشرعية، وعدم وجود المنكرات بها.
فإن كانت مشتملة على شيء من المنكرات، كالمعازف، أو انكشاف العورات، أو غير ذلك، لم يجز الاستماع إليها.
وأما البديل فهو كثير طيب -بحمد الله-، فكثيرة هي برامج تعليم اللغة العربية، والمحاضرات بهذا الخصوص على الإنترنت.
وسماع المحاضرات الدينية أو العلمية، مما يصقل المادة العربية، مع اشتماله على الفائدة أكثر من تلك الأشياء المذكورة بكثير، كما أن الأصل في تقوية اللغة العربية هو الدراسة المنهجية من الكتب، والمصادر المعتمدة، مع مراعاة التدرج، والبداءة بالأيسر، ثم الترقي منه إلى ما بعده وهكذا، ومن يتحر الخير، يعطه.
والله أعلم.