قالت شرطة ولاية فلوريدا الأميركية إن 17 شخصا قتلوا وأصيب آخرون في إطلاق نار بإحدى المدارس الثانوية جنوبي الولاية، في عملية هي من بين الأسوأ منذ 25 عاما في الولايات المتحدة.
وأوضحت الشرطة أن منفذ الهجوم تلميذ فصلته المدرسة ويدعى نيكولاس كروز (19 عاما)، وكان مسلحا ببندقية شبه آلية من طراز "أر-15".
ووقع الحادث قبيل موعد الانصراف في مدرسة مارغوري ستونمان دوغلاس الثانوية في باركلاند بولاية فلوريدا. وطالبت السلطات التلاميذ والمدرسين بالاحتماء داخل المدرسة إلى حين التعامل مع الحادث.
وقال قائد شرطة بروارد عبر تويتر إن المشتبه به الرئيسي محتجز حاليا، "لكن مسرح الحادث ما زال نشطا".

وذكرت هيئة الإطفاء والإنقاذ أن هناك خمسين شخصا مصابا على الأقل. وقد أظهرت لقطات اللحظات الأولى فرق التدخل السريع وكشف المتفجرات وسيارات إسعاف وهي تحيط بالمدرسة.
وقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه تحدث مع حاكم فلوريدا ريك سكوت، وإن البيت الأبيض يعمل مع مسؤولي تنفيذ القانون بشأن "إطلاق النار الفظيع في مدرسة فلوريدا".
وأضاف ترمب عبر حسابه على تويتر "يجب ألا يشعر أي طفل أو مدرّس أو أي شخص آخر إطلاقا بعدم الأمان في مدرسة أميركية".